Ads 468x60px

slide show

الأربعاء، 12 يونيو، 2013

هل يجوز تدليك القضيب؟



السؤال: 
قرأت في بعض المواقع الطبية أن هناك تمارين لتقوية الانتصاب وتكبير العضو الذكري!! وهي مجربة وتعتمد على تدليك القضيب بطريقة أشبه بمن يمارس العادة السرية من دون إنزال مني!! وتحدث كثيرون ممن جربوها بفائدتها, هل يجوز لي ممارستها علماً بأنني متزوج وأريد أن أمتع زوجتي إن شاء الله وجزاكم الله خيرا
الجواب: 
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد.
فإني أنصحك ـ أخي ـ بأن ترضى بما قسم الله لك، وألا تجعل غاية همك الاستغراق في الشهوات والملذات، بل خذ منها بقدر ولا تتجاوز حدود الشرع، وهذه المواقع قد لا تكون المعلومات الورادة فيها موثوقة بل غايتها استجلاب الزائرين والاستكثار من السائلين، وما دام الإحصان حاصلاً لك ولزوجك فاحمد الله على نعمته، وسل الله المزيد من فضله، والله المستعان.
قراءة المزيد ->>

هل عدم وصول القضيب لعنق الرحم لقصر طوله يمنع صول السائل المنوي للداخل وبالتالي عدم التقاء الحيوان المنوي بالبويضه؟!



بالتأكيد هذا الأمر لا يعيق ، و لكن لا دخل لقناة فالوب في الموضوع فقناة فالوب تصل ما بين المبايض و الرحم و ليس بين الرحم و المهبل ... 

و لكن ما يحدث هو بعد أن تقذف الحيوانات المنوية في المهبل أو عنق الرحم ما لديها من أسواط ( ذيول ) يمكنها من التحرك إلى الأعلى إلى أن يصلوا إلى منطقة الرحم التي يتم فيها التقاء الحيوانات المنوية بالبويضة


لا و لا يؤثر لأنه أثناء عملية الجماع يتم (( القذف )) داخل المرأة فتقذف الحيوانات المنوية داخل المرأة و تزيد فرص التلقيح و أيضا تسير الحيوانات المنوية داخل رحم المرأة مسببة إزدياد فرص التلقيح و مع احتلاامي لو كان قضيبك طوله 5 سم و لا ينتصب فإن فرص التلقيح عاليه توكل على الله و وفقك الله و أتمنى إني ساعدتك

 لا طبعا 

هناك قناه تسمي قناة فالوب

تسحب المنى وتستدرجه الى الداخل فى الرحم


فذلك لا يعنى قصر او طول القضيب فى اى شيء
قراءة المزيد ->>

مشكلات الشهوة المفرطة



أنا باشتكي من شهوة جنسية مفرطة لا أستطيع أن أقاومها إلا بالعادة السرية، وكشفت عند أطباء كثيرين وقالوا لي لا يوجد شيء، وأنا الحمد لله ملتزم وأغض بصري بقدر المستطاع، ولكن عندما تأتيني الشهوة تأتي بألم خفيف أسفل البطن، وأحاول أن أقوم أصلي أو أمارس رياضة ولكنها تذهب قليلا ثم تعود في أقرب وقت، وأنا يا دكتور نفسيتي تعبانة من الموضوع ده لأنه مسيطر على حياتي جامد، وجربت بعض الأعشاب عبارة عن وصفات من عند العطار وأخذت زيوت كثيرة مثل الخروع والكافور وغيرها، لدرجة أني كنت باشربها مثل الماء من كثرة هذه الشهوة.

أنا باتمنى الشهوة دي تقل وأريد أن أكون ذا شهوة عادية غير مفرطة، فأنا أستثار من أي شيء ولو كان حتى مجرد صوت مثلا.. وكمان أنا أعاني من سرعة القذف بالإضافة إلى أني أعاني من قِصر العضو الذكري، فهو حوالي 9 سم في حالة الانتصاب أما في حالة الارتخاء ممكن 3 سم بالعافية، فأرجو الإفادة.


.......................


الصديق العزيز.. أنت يا صديقي لم تذكر كم تبلغ من العمر، هل أنت في مرحلة البلوغ التي تبدأ من 14- 20 سنة؟ وهذه المرحلة تتميز بارتفاع شديد في هرمون الذكورة يصل إلى 85 ضعفا عن مستواه قبل البلوغ، ولذلك يشعر الشاب في هذه الفترة بارتفاع شديد في الرغبة الجنسية المستمرة، مما يدفع الشاب إلى ممارسة العادة السرية للتخلص من الإثارة والاحتقان الجنسي، وهذه الطاقة الجنسية المرتفعة في هذه المرحلة من العمر هي شيء طبيعي، وينصح الشاب بممارسه رياضة عضلية والابتعاد عن مصادر الإثارة الجنسية مثل رؤية الأفلام الجنسية أو القراءة في كتب الإثارة، أو يلجأ الشاب إلى الصوم المتكرر، وعموما الطاقة الجنسية المرتفعة شيء جيد جدا وهبة من الله، و لا ينصح بأخذ أي أدوية قد تسبب تدمير قدرة الخصية أو الغدة النخامية على إفراز وإنتاج هرمون الذكورة، مما يسبب ضعفا جنسيا دائما.

وأنصحك إذا كان عمرك وصل إلى سن الزواج بأن تسرع بالزواج، حتى تتخلص من هذه الطاقة الجنسية المرتفعة والاحتقان المستمر.

أما بالنسبة إلى طول العضو الذكري فإن المتوسط العالمي لطول العضو الذكري منتصبا ويقاس من عظمه الحوض إلى طرف القضيب هو 12.5 – 15سم ( أقل أو أكثر ب 2.5سم ).

وأنصحك باستشارة طبيب ذكورة حتى يقيس بدقة وينصحك بالعلاج اللازم حسب عمرك، هل تعديت 20 عاما أم أقل، وقياس مستوى هرمون الذكورة وهرمون النمو (testosterone- growth hormone).

وكذلك لكي يشرح لك المتخصص الأدوية التي تساعد على علاج سرعة القذف، ويعتمد هذا على هل أنت متزوج أم غير متزوج، وعمرك وهل اكتمل البلوغ أم لا زلت في طور البلوغ.. مع تمنياتي لك بالصحة.
قراءة المزيد ->>

إذا فقد الإنسان عضو التناسل ( القضيب ) فى حادث مثلاً - هل يمكنه الإحساس بالرغبة الجنسية ؟



يمكن عمل قضيب آخر بعمليات التجميل - ليس فقط للتجميل ولكن لإعطاء المريض قضيباً يستطيع بواسطته مزاولة الجنس - وهذا القضيب الجديد يأتى من جلد المريض نفسه ومعظم المرضى يصبحون قادرون على مواصلة الجنس والوصول إلى قمة اللذة .
ومن المعروف أن فقد القضيب يؤدى إلى اكتئاب نفسى شديد - ليس فقط لأن الرجل فقد عضو الإتصال ولكن لأن الرجل كئيباً لشعوره أنه لا يستطيع مزاولة الجنس ويزداد الإكتئاب بالطبع إذا حدث هذا لشاب صغير فى مقتبل العمر ما زال يشعر بكل الرغبات الجنسية - وهذا الإكتئاب قد يصيب الزوجة أيضاً .
ويجب أن نضيف أن الأعضاء التناسلية ليست هى الأعضاء الوحيدة التى تتمتع بالإحساسات الجنسية - فهناك فى الجنس أماكن كثيرة ممكن إثارتها جنسياً وممكن لهذه الأماكن أن تُثار لدرجة الوصول إلى قمة اللذة وهناك مثال فى مريض الشلل النصفى فهذا المريض يستطيع أن يصل إلى قمة اللذة بالرغم من أعضاءه التناسلية ليس بها أى إحساس .
ومن المعروف أن الإحساسات الجنسية لا تأتى فقط من الإثارة باللمس ولكن هناك العوامل النفسية التى تثير الإنسان جنسياً ، وفى مثل هذه الأحوال فإن القذف والوصول إلى قمة اللذة يبدأ ضعيفأ ثم يقوى بعد قليل . 


ما هي أسباب ضعف انتصاب القضيب ؟ 

عندما يشعر الرجل بالإثارة الجنسية، يقوم الجهاز العصبي بتوصيل تلك الإثارة إلى القضيب بإصدار إشارة من المخ إلى الأعصاب الموجودة بالقضيب، فتبدأ الأوعية الدموية في القضيب بالامتلاء بالدم فيحدث الانتصاب. فإذا حدث أي شيء يعوق هذه العملية يحدث ما يعرف بالعجز الجنسي. 
تكمن المشكلة تحديداً في إحدى خطوات هذه العملية وهي تدفق الدم للقضيب. 

ومن الأسباب التي تعوق تدفق الدم للقضيب أو بمعنى أكثر وضوحاً الأسباب التي تعوق هذه العملية السابقة الذكر: 

الأمراض الجسمانية، والأمراض المزمنة للرئة، والكبد، والكلى، والقلب، والأعصاب، والشرايين أو الأوردة

 أي خلل يحدث في جهاز الغدد الصماء خاصة مرض السكر. وتصلب الشرايين من الأمراض التي تساعد أيضاً عليه، حيث إنه يمنع وصول الكمية المناسبة من الدم إلى قضيب الرجل. 

نقص كمية الهرمون الذكرى (التستوستيرون) "أحياناً". 

الإصابات والجراحات مثل إصابات العمود الفقري والحوض.

الجراحات مثل جراحة سرطان البروستاتا، والمثانة، والمستقيم.

العقاقير: بعض العقاقير الطبية مثل العقاقير المضادة للاكتئاب ومضادات الهستامين والعقاقير التي تعالج ارتفاع ضغط الدم.

إدمان الكحوليات، والمرجوانة، ومختلف أنواع المخدرات. 

التدخين حيث إنه يتسبب في انسداد شرايين القضيب. 

الشد العصبي والإحباط والقلق. 

إن هناك فحوصات خاصة للكشف عن حالة تدفق الدم للقضيب وهذه الفحوصات هي: 

1- أشعة دوبلكس Doplex على الأوعية الدموية للقضيب لمعرفة حالة الشرايين بدقة 

2- عمل أشعة على النسيج الكهفي للقضيب "Cavernosography" الذي يمتلئ بالدم عند الانتصاب للاطمئنان على سلامته. 

فطرق العلاج كثيرة جداً لا يتسع المجال لذكرها،ولكن نذكر الوسائل الطبيعية من النباتات التي تساعد على الانتصاب: 

(1)الكبابه الصيني Piper cybeba وبه مادة فعالة تحتوي على الزيوت الطيارة تعمل على تنشيط الجهاز العصبي المركزي بالجسم 

(2)الزنجبيل الأخضر Ginger وتعمل الزيوت الطيارة به على تنشيط الدورة الدموية جدا ولكنه أحيانا يرفع ضغط الدم 

(3)نبات الكرفس Abium Graveolens سواء أخذ في شكله النباتي الأخضر،أو في شكل بذور وهو يقوم بتنشيط الجهاز العصبي المركزي.

(4)إضافة إلى مشروب القرفة، وكذلك القرنفل الذي يحتوي على بعض الكبريتات التي تزيد وقت الانتصاب.

كما ينصح بالأكلات البحرية عموماً مثل الاستاكوزا والجمبري، أما بالنسبة للأطعمة المثبطة نبات الرجلة portullica و ذلك لاحتوائه على مواد هلامية تسمى ploysaccharides تؤثر على الهرمونات بالجسم تأثيرا مؤقتا بمجرد تعاطيها و تحدث هدوء بالأعصاب و يزول تأثيرها بالجسم بمجرد التوقف عن أكلها.

ولا ننصح باستخدام الكافور حيث أن احدث الابحاث أثبتت أنه يضر بعض خلاياالمخ لأن به مادة الفينول التي تضر المخ . 

أما من المشروبات فالتمر الهندي والتليو تعمل على تبريد الأعصاب 




إذا إلتقى رجل وإمرأة ولم يحدث الإنتصاب تلقائياً - هل هناك طريقة لكى يحدث هذا الإنتصاب المفقود ؟ 

الإجابة لا بالطبع ، فالإنتصاب إما يحدث تلقائياً أو لا يحدث البته ، ولكن المرأة المدربة جنسياً ( وهذا لا يتأتى إلا بعد مرور فترة على الزواج ) قد تستطيع أن تساعد الرجل حتى يحصل على الانتصاب المفقود وبدرجة كافية ، ولا نستطيع أن ننكر أن العقاقير الحديثة مثل الفياجرا قد ساعدت الكثيرين على حدوث الإنتصاب .


الانحناء البسيط للقضيب عند الإنتصاب .. هل يعتبر هذا الإنحناء طبيعياً وهل يسبب أى إعاقة لإتمام العملية الجنسية ؟ 

انحناء القضيب البسيط فى الشخص البالغ سواء كان هذا الإنحناء إلى أعلى أو أسفل أو إلى أحد الجانبين يعتبر طبيعياً - وهذا الإنحناء لا يؤدى إلى أى إعاقة للعملية الجنسية . 



الإنتصاب الدائم للقضيب - ما أسبابه ، وكيف يعالج ؟ 


حالة الإنتصاب الذى لا يزول بعد القذف بل يستمر لمدة طويلة يسبب آلاماً شديدة وقد يدفع مثل هذا الإنتصاب إلى مزاولة الجنس عدة مر ات دون أن يزول وقد يلجأ الطبيب إلى معالجة مثل هذه الحالات إلى عمل عملية جراحية لإزالة كتل الدم المتجلط داخل القضيب حتى يزول هذا الإنتصاب .. وفى مثل هذه الحالات يجب إعطاء المريض بعض المهدئات والهرمون الأنثوى مع عمل تحليل دم وفحص حالته المرضية وخصوصاً الأمراض التى تساعد على زيادة تجلط الدم وقد تنتنج هذه الحالة من أمراض الجهاز العصبى وفى كثير من الأحيان تحدث هذه الحالة لأسباب غير معروفة .
وفى بعض الأحيان قد يسبق مثل هذه الحالة جماع أو اتصال جنسى طويل وعنيف وهذا الإتصال الجنسى الطويل قد يكون هو البداية ولكنه ليس هو السبب الرئيسى فى حدوث هذه الحالة .
وفى الآونة الأخيرة إزدادت حالات الإنتصاب الدائم نتيجة إستعمال حقن داخل القضيب لحدوث الإنتصاب بعقار البابافيرين ولذلك يجب التنبيه على المريض إذا أخذ هذا النوع من الحقن أن يخطر الطبيب إذا إستمر الإنتصاب أكثر من 4 - 6 ساعات . 



هل يمثل السكر مشكلة رئيسية بالنسبة للإنتصاب ؟ 



مرض السكر يسبب ضعف الإنتصاب فى 35 % إلى 50 % من الحالات المرضية وفى بعض الدراسات بلغت بالنسبة إلى 75 % وقد تم تشخيص حالات ضعف الإنتصاب بين 12 % من مرضى السكر بإعتبارها الشكوى الأولى فى عيادة الذكورة وكان المرضى لا يعرفون أن عندهم مرض السكر وتبين أن ضعف الإنتصاب بين مرضى السكر مرتبط بالعمر حيث بلغت النسبة 15 % فى السن من 30 إلى 34 وكانت النسبة 55 % عند عمر الستين .
وفى دراسة أخرى وُجد أن 90 % من مرضى السكر عند عمر 20 - 29 يشكون من ضعف الإنتصاب .
وأثبتت الدراسات أنه ليس هناك علاقة إحصائية بين ضعف الإنتصاب والمدة الزمنية التى عانى فيه المريض من مرض السكر ، وبلغت نسبة حدوث ضعف الإنتصاب 40 - 80 % بين المرضى الذين يشكون من السكر وإرتفاع ضغط الدم ولذلك يجب تفادى الأسباب التى تؤدى إلى مرض السكر وإرتفاع ضغط الدم أو إتباع النظام الغذائى الذى يقلل من المضاعفات .
وقد قام العالم مورلى بدراسة على مرضى ضعف الإنتصاب ووُجد أن معظمهم يعانون من أمراض باطنة أو يتعاطون أدوية لسبب أو لآخر أو أنهم مصابون بالإكتئاب ، ويؤكد هذه الدراسة العالم سلاج الذى وجد أن 34 % من 1180 رجلاً يعالجون فى مركز طبى لضعف الإنتصاب أما العالمان ماستر وجونسون المتخصصان فى الأمراض الجنسية فقد وجدا ان 50 % من مرضاهما لديهم ضعف إنتصاب ثانوى أى ناتج من أمراض أخرى . 


ما هو طول العضو الذكري Penis size ؟ 

حدد أحد الأطباء المتخصصين في مجال الصحة الجنسية على أن متوسط طول العضو التناسلي الذكري المنتصب هو 14 سم. وكسائر أعضاء الجسم يوجد اختلاف بين البشر ، فعند غالبية الذكور يتراوح ذلك بالنسبة للعضو الذكري بين 10 و 18 سم. ويلاحظ أن نسبة تمدد العضو الغير منتصب القصير تكون أكبر من العضو الغير منتصب الأطول.

يجب أن لا نهتم كثيرا بطول العضو الذكري، فعلى عكس الخرافات والأساطير فطول العضو لا يؤثر على الاستمتاع الجنسي سواء للرجل أو الأنثى لأن المهبل في الأنثى يتراوح طوله عند النساء اللواتي لم يلدن بين 6 و 8 سم ، ويزداد قليلا بعد الولادة. ويجدر التنويه إلى أن عدد النهايات العصبية الحسية في الثلثين الداخليين من المهبل يكون قليل مقارنة بالثلث الخارجي من المهبل. والمهبل عبارة عن نسيج عضلي قادر على التمدد والتقلص بشكل كبير. وفي الوضع الطبيعي تكون جدرانه مرتخية ومتلامسة ، ولكن أثناء الإثارة الجنسية يتم تمدد الجزء الداخلي من المهبل (الثلثين الداخليين). وبسبب القدرة الإلهية على مقدرة تمدد المهبل (بالذات أثناء الولادة) فأثناء الجماع تستطيع الأنثى استيعاب أي عضو ذكري تقريبا.
قراءة المزيد ->>

الأربعاء، 8 مايو، 2013

الجنس الفموي (مص القضيب)


كشفت باحثون مؤخرا عدم صحة الاعتقاد السائد عند الكثير من الناس أن الجنس الفموي "عن طريق الفم" المعروف عالميـًا بإسم Oralis،

يعتبر آمناً ولا يحتم استخدام واقٍ للعضو التناسلي، وأعد البحث الطبي مركز مراقبة ومنع الأمراض في الولايات المتحدة، ونشرت نتائجه في مجلة Mortality Weekly Report? & Morbidity التي يصدرها المركز.

إن أمراض السفلس تنجم في كثير من الحالات، عن ممارسة الجنس الفموي بدون واقيات. ويمكن لمرض السفلس الذي ينتقل بواسطة الاتصال الجنسي، بما في ذلك الجنس الفموي، أن يؤدي إلى ظهور جروح، غير مؤلمة، على العضو التناسلي، الشفاه أو داخل الفم، وصولاً إلى ظهور فطريات في مراحل المرض المتقدمة.

إذا لم يتم علاج هذا المرض في الوقت المناسب، يمكنه أن يؤدي إلى مشاكل في الأوعية الدموية والقلب، وكذلك إلى حالات المرض النفسي والعمي، ومشاكل في جهاز الأعصاب، والموت. ويمكن للسفلس أن يكون البوابة التي تمر عبرها جرثومة الإيدز
قراءة المزيد ->>

المشاكل الجنسية Sexual Problems


قد يستشار الطبيب في أمور تتعلق بخمسة أنواع من المشاكل الجنسية وهي:
1- الخلل في الوظيفة الجنسية sexual dysfunction.
2- شذوذ في الميول الجنسية.
3- اضطراب في الهوية الجنسية.
4- المشاكل المرافقة لشذوذ الجنسية المثلية homosexuality.
5- التنبيه الذاتي للجهاز التناسلي masturbation.

1- الخلل في الوظيفة الجنسية :
كثير من المرضى لا يشتكون من هذه الأمور المباشرة بل يشعرون بالحرج، وبدلاً من ذلك يشتكون من القلق أو الاكتئاب أو قلة النوم. وقد تشكو النساء من مشاكل نسائية تغطية للأمور الجنسية.

- نقص الرغبة الجنسية (البرود الجنسي):
النساء أكثر شكوى من هذه المشكلة، وبعضهن تكون الرغبة الجنسية عندها ضعيفة منذ البلوغ بدون سبب واضح أو بسبب تجارب جنسية سيئة في الطفولة. وقد تكون الرغبة الجنسية طبيعية أولاً ثم أصبحت بعد ذلك ناقصة. والأسباب إما أن تكون :
أ ) اضطراباً في العلاقة بين الزوجين.
ب) أمراضاً عضوية أو أدوية.
جـ) الاكتئاب.
ولا ينصح بإعطاء الهرمونات في هذه الحالات وإنما تعالج كل حالة حسب سببها.


- النفور من الممارسة الجنسية aversion to sexual contact:
وكذلك فالنساء أكثر شكوى من هذه الحالة. وقد تكون شديدة تؤدي إلى تجنب الاتصال الجنسي ومترافقة مع نقص الرغبة الجنسية. وفي حالات أخرى تكون الرغبة موجودة في البداية ولكنها تنفقد أثناء الممارسة الجنسية إذا شعرت بالخوف أو الاشمئزاز. وقد تترافق هذه الحالة مع تشنج المهبل vaginismus.
في بعض الحالات يكون سبب الحالة مواجهة جنسية مرعبة في الماضي. والعلاج يتضمن الجمع بين المعالجة الجنسية بحيث تشجع الزوجة على الملامسة الجنسية التدريجية، والعلاج النفسي الهادف إلى جعلها تعبر عن مخاوفها وتتفهمها وتسيطر عليها.

- الخلل في استجابة الجهاز التناسلي بالرغم من وجود الرغبة والاثارة-
في الرجال : خلل في انتصاب القضيب بحيث لا يحدث أي انتصاب، أو مجرد انتصاب ضعيف، أو انتصاب لا يظل فترة كافية للقيام بجماع عادي.
في النساء فقدان الترطيب في الفرج والمهبل .
الأسباب :
1- أكثرها متعلق بالقلق حول الممارسة الجنسية، فالمعروف أن الخوف والقلق يزيل أو يضعف الانتصاب كما يدخل الرجل في حلقة مفرغة. فالفشل مرة يجعله أكثر عرضة للخوف من الفشل في المرة التالية، وبالتالي الفشل بسبب الخوف، وهكذا.
2- الاستعمال المسرف للكحول.
3- بعض الأدوية قد تسبب خللاً في الانتصاب مثل الأدوية الخافضة للضغط والأدوية النفسية.
4- بعض الأمراض العضوية مثل السكري المتقدم، وزيادة البرولاكتين وجراحة الحوض. وللتمييز بين الأسباب العضوية والنفسية يسأل المريض عن الانتصاب عند الصحو من النوم وعند التنبيه الذاتي، فإذا كان الانتصاب يحصل - فهذا ينفي وجود الأسباب العضوية. وكذلك فإن حصول الانتصاب أحياناً وعدم حصوله أخرى هو دليل على وجود
أسباب نفسية.
وفي النساء: قلة الإفرازات في المهبل وحول فتحته ناجم عن ضعف الرغبة أو الميل إلى الرجل المعني، أو التعب، أو عدم المداعبة الكافية قبل الجنس. وقد تحصل أيضاً نتيجة الأدوية والأمراض العضوية.

الحالات التي يرافقها الألم أو الانزعاج:
1- تشنج المهبل: Vaginismus:
هو حالة من التشنج المؤلم لعضلات المهبل أثناء الجماع، وقد يكون سببها النفور من الجنس أو من ندبة مؤلمة ناتجة عن قص فتحة الجهاز التناسلي episintomy أثناء الولادة، أو عن إجراءات ولادية أخرى. وتزيد الحالة سوءاً إذا ما كان الرجل غير ذي خبرة أو اعتبار لآلام المرأة. وعامة يبدأ التشنج بمجرد محاولة إدخال القضيب، وفي الحالات الشديدة يحصل حتى ولو حاولت المرأة ادخال إصبعها في المهبل، ولا يمكن عند ذلك ممارسة الجنس. وفي بعض الحالات يشارك تشنج المهبل تقلص عضلات حول الشرج وإغلاق الفخذين بشدة.
ولعلاج هذه الحالة يستعمل علاج سلوكي متدرج يبدأ باستعمال رسومات وصور، وحتى مرايا لازالة، أي جهل يتعلق بتشريح الجهاز التناسلي الأنثوي وأي خرافات متعلقة بذلك. ثم تشجع المرأة على إدخال إصبعها في المهبل بصورة متكررة حتى تصل إلى درجة عمل ذلك بدون أي ألم أو انزعاج. ثم يُستعمل موسعات متدرجة في الثخانة قبل العودة إلى ممارسة الجنس مع الزوج والتي تبدأ بإدخال جزئي فقط ثم إدخال كلي اثناء الجماع.

- الألم أثناء الجماع : Dyspareunia:
قد يكون السبب فيه عدم وجود الافرازات او وجود ندبات مؤلمة إذا حصل من مجرد إدخال جزئي للقضيب. أما إذا حصل فقط بعد الإدخال الكلي فإن سببه قد يكون مرضاً في أي عضو واقع في الحوض أو الـ endometriosis في الرحم. وفي الرجال قد يكون القذف مؤلماً وهو نادر الحدوث بدون سبب واضح، وأحياناً تزيد حساسية رأس القضيب بعد القذف ويسبب تنبيهه بعد ذلك انزعاجاً عند الرجل. ونزول هذه الحساسية بعد وقت قصير عادة.

- خلل في الرعشة الجنسية Orgasmic dysfunction:
1- سرعة القذف: هو القذف الذي يحصل قبل إدخال القضيب أو بعد ذلك بفترة قصيرة بحيث لا تشعر الزوجة بمتعة الجماع. ويحصل ذلك عند الشباب الصغار لدى أول جماع ويتحسن بعد اكتسابهم خبرة في الجنس. ويمكن للزوجة المساعدة في علاج هذه الحالة باستعمال طريقة Masters and Jhonsans المسماة طريقة الحزق Squeezing tech. وتدريبات أخرى.
2- القذف المتأخر : قد يكون جزءاً من تحفظ نفسي عام على العلاقة مع النساء، وغالباً من استعمال الأدوية النفسية، وخاصة الـ Thioridazine. وتزول الحالة لدى تخفيف الجرعة أو توقف العلاج.

في النساء :
- عدم حصول الرعشة الجنسية Inhibited Orgasm:
وهو كثير الحدوث إلا أنه قلما تشتكي منه النساء. وفي إحدى الإحصائيات تبين أن ربع النساء لم تحصل عندهن رعشة جنسية في السنة الأولى من الزواج. وأسبابه عدم خبرة الرجل أحياناً، وأحياناً أخرى التعب، الاكتئاب، الأمراض العضوية والأدوية، وكثير من النساء يستمتعن بالجماع حتى وإن لم تحصل الرعشة الجنسية.

تقييم الخلل في الوظيفة الجنسية :
يفضّل أن يقابل الطبيب الطرفين، وذلك على انفراد في البداية ثم معاً، ويسأل عن مراحل الجنس ابتداءً بالرغبة ثم التنبيه ثم الرعشة الجنسية، وعن الألم أو الانزعاج أثناء الجماع، ثم عن ابتداء المشكلة وتطورها، ويسأل على انفراد إذا كانت تحصل في جماع مع آخرين أو أثناء التنبيه الذاتي. ثم يقيّم قوة الدافع الجنسي بالسؤال عن عدد مرات الجماع والتنبيه الذاتي وأي قلق حول
ممارسة الجماع.
بعد ذلم يقيّم قوة الدافعية للعلاج، وشعور كل منهما تجاه الأخر. وكثير من الأزواج يدعي أن المشاكل الزوجية نشأت عن المشاكل الجنسية، لكن التحري الدقيق عادة يثبت العكس. ويسأل الطبيب كلاً على انفراد عن تجاربه الجنسية الماضية والنظرة التربوية في بيت الأهل للجنس، ويؤخذ من ذلك كله تاريخ مرضي عضوي وتجرى الفحوصات المخبرية المناسبة.

العلاج الجنسي Sex Therapy:
في هذا العلاج يقابل الطبيب الزوجين معاً إذا أمكن. ويوجد ثلاث مراحل للعلاج.
1- تحسين التواصل بين الزوجين.
2- التوعية.
3- القيام بالنشاط العلاجي الجنسي بصورة متدرجة.

1- تحسين التواصل بين الزوجين: لذلك هدفان هما:
- مساعدة الزوجين على الكلام بصراحة وبدون تحفظ عن مشاكلهما.
- زيادة فهم كل زوج لرغبات ومشاعر الطرف الآخر.
فمثلاً، قد تعتقد الزوجة أن الزوج يفهم بصورة غريزية كيف يمتعها أثناء الجماع، وإذا لم يفعل ذلك فلأنه لا يكترث بها ولا يحبها. وغالباً ما يكون هذا الاعتقاد خاطئاً ولا يوجد ما يستدعي أن تخجل المرأة من توضيح ذلك لزوجها. وقد يكون العكس صحيحاً، أي أن الزوج يتمنى أو يرغب أن تلعب الزوجة دوراً أكبر في الجماع. وهنالك هدف آخر لهذه المرحلة هو تمكين الزوجين من الوصول إلى علاقة أكثر وداً ورضاءً.
2- التوعية : يتم التركيز على التجاوب الجنسي بشرح أن المرأة تحتاج لوقت أطول من الرجل للوصول إلى الرعشة الجنسية، وأن المداعبة قبل الجماع لها أهمية، وأن تنبيه الجهاز التناسلي للمرأة مهم في حصول الإفرازات التي لها أهمية كبرى في الجماع. وقد ينصح الزوجان بقراءة كتاب في هذا المجال، وقد يحتاجان إلى نصائح تتعلق بالحاجة إلى وسائل الإغراء الجنسي وظروف الجماع المناسبة.
4- القيام بالنشاط العلاجي المتدرج :
- نبدأ بالاتفاق مع الزوجين على التوقف عن النشاط الجنسي، وبدلاً من ذلك أن يحاولا اكتشاف المتعة التي يمكن أن تحصل نتيجة الملامسات اللطيفة لمناطق مختلفة من الجسم عدا المنطقة التناسلية. وقد تطول هذه الفترة من عدة أيام إلى أسبوعين حسب شدة وازمان المشكلة، حتى يصل الزوجان إلى درجة الاستمتاع بدون توتر.
- ثم تبدأ المرحلة الثانية بالقيام بمداعبات جنسية للجهاز التناسلي لكل من الزوجين بدون إدخال القضيب، وحتى تتم هذه الممارسات بارتياح ومتعة .
- ثم يتم الجماع مع الادخال، وبصورة متدرجة يحكم على سرعتها الزوج صاحب الجزء الأكبر من المشكلة. وقد يتم الإدخال جزئياً وبدون حركة في البداية ثم يترك الأمر للزوجة للقيام بالحركة ... وهكذا، إلى أن يتم الجماع بشكل عادي. ويُنصح الزوجان بعدم اللجوء إلى السلوك الاختباري مثل التنبيه الذاتي لمعرفة إذا كان هناك انتصاب مثلاً أو قيام الرجل بشراء الجنس لمعرفة قدرته الجنسية، أو حتى الاحتكاك بالزوجة لمجرد اختبار نفسه ... الخ، لأن هذا السلوك يتضمن الشعور بالقلق وله تأثير مثبط للاستجابة الجنسية.
الهرمونات : ليس لها دور سوى في حالة نقص نشاط الخصيتين.

الشذوذ في الميول الجنسية Abnorrmalitis of Sexual Perferences
قد يُستشار الطبيب في هذه الأمور من قبل الشخص المعني ذاته أو من قبل الزوج أو الزوجة، أو من قبل منفذي القوانين في حالة اقتراف الشخص عملاً شاذاً مثل ممارسة الجنس مع طفل أو إظهار الأعضاء التناسلية عمداً في مكان عام.

1- الجنسية المثلية Homosexuality:
يتم تشخيص ذلك إذا كان الشخص المعني يفضل ممارسة الجنس مع
الجنس ذاته حتى ولو توفر له ذلك مع الجنس الآخر، وحسب رأي Kinsey فإن الإنسان يمكن أن تكون ميوله للجنس الآخر أو للجنسين معا أو لجنسه فقط، وقوة هذا الميل يمكن وضعها على بعد dimension بحيث تبدأ من صفر أي شخص أو


مثلاً الرجل الذي لا يميل إلا إلى الجنس الآخر يعطى 6، ويعطى صفر للشخص الذي لا يميل إلا لجنسه. ولا تعتبر الجنسية المثلية مرضاً ولم يعد يهتم بها الأطباء بحد ذاتها. وهي الآن موضوع مثير للجدل بشكل حاد يشوش تقييمها تقييماً علمياً سليماً، والدين الإسلامي يحرمها، وحتى إذا كان الشخص له ميل جنسي مثلي فيجب أن يسيطر على هذا الميل ولا يعبر عنه بأي سلوك جنسي.
2- الإثارة الجنسية بملامسة أشياء أو ارتداء أشياء مثل الأحذية النسائية أو الملابس الداخلية للنساء.... fetishism.
3- ارتداء ملابس الجنس الآخر transvestism وغالباً ما تترافق هذه الحالة مع الجنسية المثلية.
4- تفضيل الجنس مع الأطفال.paedophilia
5- الاستعراض الجنسي exhibitionism.
6- البصبصة : محاولة مشاهدة التعرية والأعمال الجنسية كتفضيل على الجنس ذاته.
7- السادية sadism.
8- المازوخية masochism.

1- Sexual fetishism: عادة ما يكون الشخص المعني رجلاً، حيث يكون موضع الإثارة الجنسية المفضل أو الوحيد هو أشياء تتعلق بالنساء بالرغم من وجود أو توفر الجنس مع النساء. والأشياء الشائعة في هذا المجال: هي الألبسة النسائية المطاطية والداخلية والأحذية المرتفعة النعال. إن رائحة وملمس هذه الأشياء لها أهمية في الإثارة الجنسية، وعادة ما يشتري الشخص المصاب بهذا الشذوذ هذه الأشياء أو يسرقها... ويمارس التنبيه الجنسي الذاتي بوجودها.
2- ارتداء ملابس الجنس الآخر : يرتدي الشخص المصاب بذلك ملابس الجنس الآخر كوسيلة مفضلة على الفعل الجنسي نفسه، أو حتى الوسيلة الوحيدة عنده للاثارة الجنسية. وعادة ما يكون رجلاً حيث يرتدي ملابس النساء خلسة ويمارس التنبيه الجنسي الذاتي. وقد يلبسها أيضاً في مكان عام وتبدأ الحالة هذه بعد سن البلوغ مباشرة.
3- تفضيل الجنس مع الأطفال Paedophilia: يكون عادة رجلاً تتكرر ممارسته للجنس مع الأطفال قبل سن البلوغ بالفعل أو (بالخيال مرافقاً للتنبيه الجنسي الذاتي) وتفضيله عن الجنس مع النساء. ويكون الطفل فوق سن 9 عادة ومن أي من الجنسين، ويطلب منه تنبيه الأعضاء التناسلية للرجل أو تتم مداعبة أعضائه التناسلية، وأحياناً يتم الجنس الكامل مع الطفل مع ما ينتج عن ذلك من أذى له.
4- الإستعراض الجنسي Exhibitionism: عادة ما يكون المستعرض رجلاً يقوم بإظهار قضيبه المنتصب فجأة إلى امرأة غريبة عنه وغير متوقعة هذا السلوك ويثيره جنسياً رد فعلها... الخوف، الإحراج... الخجل...، الغضب... الخ، ويسبق هذا السلوك عادة شعورد بالتوتر النفسي المتزايد يزول بعد القيام بهذا الفعل. وهناك نوعان من الاستعراض أحدهما الرجل الذي يظهر قضيبه غير المنتصب ويشعر بعد ذلك بالذنب، والرجل الذي يظهر قضيبه منتصباً ويمارس التنبيه الذاتي ولا يشعر بالذنب بعد ذلك. وهذه الحالة معندة على العلاج، وحتى إذا أدخل المصاب السجن فإنه يخرج بعد ذلك لنفس الممارسة. وقد تكون مترافقة فقط مع ظروف الضغط النفسي.
5- البصبصة Voyeurism: وهو تفضيل مشاهدة الأعمال الجنسية أو تعري النساء، وعادة ما تقتصر هذه على الرجال.
6- السادية Sadism: وهي إحداث الألم عند الطرف الآخر كوسيلة مفضلة للإثارة الجنسية بالضرب أو الجلد أو التربيط. وغالباً ما تكون الأفعال خفيفة ورمزية، إلا أنها في بعض الأحيان قد تسبب أذى شديداً.
7- المازوخية Masochism: تحصل عند النساء وعند الرجال، وهي الاستمتاع بالألم كوسيلة إثارة جنسية. وقد تكون خفيفة ورمزية أو شديدة في بعض الأحيان.

العلاج :
لا يوجد علاج نوعي لهذه الحالات وإنما يتم العلاج لكل حالة حسب ظروفها الخاصة.

3- اضطرابات الهوية الجنسية Abnormalities of Gender Identity
- اتخاذ هوية الجنس الآخر Transexualism:
في هذه الحالة النادرة يعتقد الشخص أنه ينتمي إلى الجنس الآخر، بالرغم من وضوح جنسه. فالرجل يعتقد أنه امرأة في شكل رجل ويكون له طبعاً قضيب وخصيتان وشعر على الوجه، إلا أن لديه رغبة قوية في تغيير جنسه أي التخلص من قضيبه وخصيتيه واتخاذ دور أنثى في المجتمع. والأنثى المصابة تكون عكس ذلك. وهذه الحالة مختلفة عن حالة الاثارة الجنسية بلبس ملابس الجنس الآخر المسماة Transvesitism والتي لا تتضمن الاعتقاد بأنه من الجنس الآخر أو الرغبة في تغيير جنسه.
تحدث هذه الحالة عند الذكور أكثر منها عند الإناث، وتبدأ عادة قبل سن البلوغ ولكن لا يستشار الطبيب عادة إلا في أوائل سن الشباب عندما يبدأ المصاب بلبس ملابس النساء.
ويذهب المصابون إلى مدى بعيد في محاولاتهم اتخاذ هوية الإناث، وذلك بالتكلم كالإناث واتخاذ مشية وأوضاع أنثوية ويزيلون كل شعر الجسم ويحاولون زيادة حجم أثدائهم بالأستروجين أو العمل الجراحي، وكما قلنا الطلب من الجراحين إزالة القضيب والخصيتين وعمل مهبل بدلاً منها. ويكون هذا الطلب جدياً وبإصرار عجيب يصل إلى عرض مبالغ كبيرة أو التهديد بالانتحار وتشويه الجسم إذا لم تعمل الجراحة. ويزينون أنفسهم ويلبسون ملابس ومجوهرات النساء ولكن قصدهم يختلف عن المصابين بالجنسية المثلية فهم لا يقصدون غالباً اجتذاب الرجال للقيام بالجنس معهم كرجال.

العلاج :
لا توجد أي وسيلة لاقناع هؤلاء الأشخاص بتغيير معتقداتهم بل ينفرون من مجرد المحاولة معهم، وفي حالات قليلة تم إجراء جراحة تغيير جنس ونتائج نفسية جيدة إلا أن الأطباء في معظم أنحاء العالم يستنكفون عن القيام بذلك. ولا تزال من الحالات المحيرة والتي تثير أسئلة للباحثين عن كيفية تكون الهوية الجنسية عند الإنسان حيث لم يجدوا لها جواباً لغاية الآن.

4- المشاكل المرافقة للجنسية المثلية :
تقدر نسبة المصابين بالجنسية المثلية بصورة مطلقة (أي ليس لهم ميل للجنس الآخر) بـ 4% عند الرجال و 2% عند النساء، ويظلون كذلك طوال حياتهم.
وهناك مجموعة أخرى يكونون جنسيين مثليين أو مزدوجي الميل أول شبابهم ثم يتحولون إلى الجنسية الغيرية بصورة رئيسية.

يستشير هؤلاء الطبيب في ما يلي :
- شابة أو شاب صغير محتار في أمر توجهه أو ميله الجنسي وإذا كان شاذا. فما هو تأثير ذلك على حياته ومستقبله.
- الشخص الشاذ المصاب بالقلق أو الاكتئاب بسبب صعوبات في علاقاته الجنسية أو خوفه من الإيدز.
- النساء نادراً ما يستشرن الطبيب، وإذا فعلن فبسبب مشاكل في العلاقات مع النساء الأخريات، مثل الغيرة أو التسبب في اكتئاب. والمتزوجات
منهن يطلبن النصيحة عن كيف يتكيفن مع أزواجهن.

- الخوف من الاعتداء المثلي: Homosexual Anxiety
تحدث هذه الحالة حول سن البلوغ حيث يصاب الشاب عادة بالقلق من الاعتداء الجنسي من قبل من هم أكبر منه سناً، وقد يكون لهذا القلق ما يبرره أو يكون مبالغاً فيه ويؤدي إلى التغيب عن المدرسة أو العزلة في المنزل.

-التنبيه الجنسي الذاتي : masturbation
تكثر التحذيرات في بعض الكتب القديمة، ومن بعض الناس، من مضار ممارسة التنبيه الذاتي مما يجعل الممارس يشعر بالذنب أو الخجل والحرج أحياناً والاشمئزاز من نفسه، والخوف من الأمراض والعقم والعمى والجنون... الخ. من أفكار ليس لها أساس. ولا يوجد أي ضرر جسدي أو نفسي من ممارسة التنبيه الذاتي، ويمارسه كل الناس تقريباً. وينجم الإفراط فيه عادة عن الملل وقلة التنبيه في مجالات أخرى من الحياة أو بالعكس عن كثرة وجود المنبهات الجنسية مع عدم وجود فرص للاتصال الجنسي. ويسبب القلق الناتج عن ممارسة التنبيه الذاتي عند الشباب معاناة لا مبرر لها.
قراءة المزيد ->>

قصر القضيب



قصر القضيب
--------------

يعتبر العضو الرئيسي الظاهر في الجهاز التناسلي ويتكون من ثلاث طبقات تتميز بخصائص مميزه تسمح لها بالتمدد عند الانتصاب والانكماش
ويعتقد البعض ان طول القضب هو المعول الرئيسي في العمليه الجنسيه وانه كلما ازداد طولا وحجما كان ذلك انجح وامثل وارضى للزوج والزوجه سويا
والحق ان طول القضيب مهم جدا في العمليه الجنسيه ولايمكن التقليل من دوره لكن مالا نوافق عليه ان الطول المبالغ فيه هو الاصلح والامثل في العمليه الجنسيه
بل اننا نؤكد ان العكس هو الصحيح فالطول المبالغ فيه للقضيب قد يؤلم الزوجه تذهب معه امكانيه الاستمتاع
وعليك عزيزي الرجل ان تعلم جيدا ان لمسه حانيه على زوجتك اونظره حب صادقه او ضمه منك لها تاثير على زوجتك وتجعلها راضيه اكثر الرضا
فلا داعي من القلق من شعورك من صغر حجم القضيب مهما قيل عن اهميه طول القضيب وتزايد قدرته كلما كان اطول فان هذا امر لااساس له من الصحه
هذا غير ان القصر البالغ لطول القضيب يؤثر سلبا على الاداء الجنسي للرجل ويؤثر سلبا على امكانيه الاستمتاع فقصر القضيب اكثر من الازم يحزن المراءه بلا شك ويجعلا تشعر بالنقص الجنسي في زوجها
وعلى ايه حال فطول القضيب يختلف من رجل لاخر وغير ان المتوسط الطبيعي لطول القضيب يتراوح مابين 15-20سم
والمهبل طوله 8سم والقضيب المنتصب عند اي شخص كما ذكرت قبل من 10سم الى 12سم وهذا كاف لاتمام العمليه الجنسيه

طول القضيب المبالغ فيه
----------------
العلاج هو اطاله فترة (المداعبة البظرية) بينكما

حتى تصلا الى منتهى الاستمتاع والرغبة باتمام العلاقة الحميمة

والوضع الجانبى هو الوضع المناسب الذى لايجعل الزوجة تستشعر اى الم من

العلاقة الحميمة لانه لايسمح بالايلاج الكامل للقضيب



انتصاب القضيب كثيرا اثناء النوم
-----------------
لانتصا ب اثناء النوم يحدث مراتعديده في كل ليله ولكي نعرف السبب يجب العلم ان درجات النوم منها العميق ومنها الخفيف وهناك درجه من درجات النوم تزداد فيها حركات العين وفي هذه اللحظه فان رسام المخ الكهربائي يسجل موجات ذات فولت منخفض مع ترددا ت مختلطه في هذه المرحله من النوم تحدث الاحلام وهذه المرحله تحدث من 4الى5مرات اثناء النوم اي مره كل 90دقيقه ومع هذه المرحله يحث الانتصاب اثناء النوم
ومن الملاحظ ان الرجل السليم جسمانيا يقوم من النوم وقضيبه منتصبا اما انتصاب كامل او غير كامل ولتفسير ذلك قالو ان هذا الانتصاب يحدث لان المثانه عند الاستيقاظ تكون ممتلئه بالبول ويبدو هذا التفسير معقولا لكن هذا ليس حقيقيا وانما هذا الانتصاب يحدث نتيجه نشاط خلايا معينه في المخ


انحناء القضيب
------------------

ماهو الوضع الطبيعي للقضيب سؤال ياخذ قدر كبير من تفكير الرجال وخاصه الشباب الذين لم يتزو جو بعد قلقا منهم على قدراتهم الجنسيه
وقد يكبر هذا القلق حتى يصبح مرضيا فيشكو بعضهم من انحناء القضيب والحقيقه ان قضيبه ليس به عيب قط لكنه القلق
وعلى ايه حال فالانناء نوعان
انحناء طبيعي
نعني به انحناء القضيب بدرجه بسيطه الى اليمين او لليسار وهذا النوع لامشكله فيه ولاخو ف منه وربما يزداد هذا الانحناء في عصرنا الحالي بسبب الملابس الضيقه
فالمعول اذا عزيزي الرجل هو عدم شعورك بالالم عند الانتصاب او عند الارتخاء فهذا دليل وشاهد على سلامته
انحناء مرضي
هو انحناء غير طبيعي يظهر اثناء الانتصاب اذ ينحني بدرجه ملحوظه مع شعور بالم شديد وهذا النوع من الانحناء مرضي ويصعب معه قيام الرجل بواجباته الزوجيه بل يتعذر الجماع والايلاج بسبب هذا المرض
لكن ماسبب هذا الانحناء المرضي
اما عن سبب حدوث هذا الانحناء المرضي فيرجع الاصابه لنسيج الاسفنج المكون للقضيب وتمدد النسيج الاسفنجي المكون للقضيب تمنع هذه الندبه الجزء الموجود فيه من التمدد فيحدث انحنا ء في هذه الجزئيه من القضيب
غير ان هذا الامر نادر الحدوث وقل ان نجد من يشكو منه
كيفيه علاج الانحناء
الحق انه لاعلاج حاسم لهذا النوع وكل مايتبع في هذا هو الاجتهادات الطبيه قد تنجح وقد لاتنجح فهناك من الاطباء من يلجا الى الحقن لهذه الندبه بحقن الكورتيزون وهي وسيله بلا شك لها اضرار جانبيه بالغه
لذا لاينصح بها
اما مانراه في مثل هذه الحالات فهو الاكتفاء بتناول فيتامين ه فانه قد يسهم في ضمور مثل هذه الندبات
اما اللجوء الى الجراحه واستئصال هذه الندبه فهو امر بالغ الخطوره لاننصح به لان النتاج دائما تكون سلبيه
هذا ويلجا بعض الاطباء الى تركيب دعامه للقضيب لمنع انحنائه حتى يتمكن القضيب القيام بواجباته
الانتصاب المستمر
-----------------
من الطبيعي ان القضيب بعد انتهاء العمليه الجنسيه يعاود للارتخاء شيئا فشيئا حتى يعود الى هياته الطبيعيه قبل الانتصاب غير ان هناك حالات مرضيه قد تحدث فتجد القضيب يظل منتصبا بعد تمام اللقاء الجنسي لكن دون رغبه في الجماع فيما يشبه التشنج العصبي الذي قد يحدث لبعض الناس اما عن السبب الرئيسي لحدوث ذلك الامر غير محدد فقد يكون الاصابه بسرطان الدم وقد يكون النشاط الجنسي الزائد وقد يكون تناول بعض المنشطات الجنسيه وقد يكون التهاب البروستاتا كل ذلك قد يتسبب في حدوث الانتصاب المستمر للقضيب
وتتمثل خطورته في استمرار احتباس الدم في الاورده الدمويه بالقضيب ولايستطيع مغادره المكان مما قد ينتج عنه حدوث تصلب في الشرايين
ولايقف الامر عند هذا الحد بل ان الامر يتج عنه اصابه المريض بالارتخاء الجنسي مما قد يفقده القدره على الجماع بعد ذلك ومن ثم القدره على الانجاب
كل ذلك بسبب الانسجه الاسفنجيه التي تتمدد فلا يحدث لها ارتخاء
علاج هذا المرض الخطير
قبل ان نتحدث عن العلاج ينبغي مرفه الوقايه منه
وللوقايه منه اولا الوسطيه عند الجماع
بمعنى ان يكون انفعل الزوج اثناء العمليه الجنسيه معتدلا فلا يكون هائجا واضعا كل تفكيره في هذه العمليه
الكشف الدوري
لااقول على الجهاز التناسلي فقط ويجب على الجسم كاملا لانه لاشك يقي من مشاكل صحيه كثيره
علاج الانتصاب المستمر
اولا تهدئه المريض وازاله اسباب الالم من خلال بعض المسكنات الموضعيه
ثانيا وضع كمادات من الثلج على القضيب مما قد يسهم في خفض ضغط الدم ومن ثم انحصار الدم عن القضيب لمعاودته للارتخاء
ثالثا يستخدم ايضا بعض الادويه التي تساعد في خفض ضغط الدم
رابعا محاوله تصريف الدم المحبوس في القضيب عن طرق سحبه بابره
خامسا يجب المعره انه لايتم العلاج ولا يكتمل الا بعلاج السبب الرئيسي للمشكله
ولاشك ان اسط طرق العلاج واكثرها فاعليه هي غرس ابره جهاز وريد خاص بالاطفال وعلى الفور سيؤدي الضغط المرتفع داخل الجسم للقضيب الى اندفاع الدم الى الخارج ومع بعض التدليك لجسم القضيب تكفي هذه الطريقه غالبا لاحداث ارتخاء في قوه الانتصاب واعادته لحالته المرتخيه
وعند فشل هذه الطريقه يمكن للطبيب ان يسحب قدرا من الدماء باستخدام محقن سرنجه ثم يحقن ماده قابضه للشرايين كعقار الافدرين او عقار افورتيل
وربما يضطر الطبيب في بعض الحالات المتاخره لتوصيل الجسم للقضيب باحد الاورده السليمه مثل وريد الساق لسحي الدماء خارج جسم القضيب
سرطان ا لقضيب
--------------
قد يعجب البعض للوهله الاولى عند سماع هذا المصطلح سرطان القضيب فيتسءل وهل للقضيب سرطان
ولعل سر العجب هنا هو اننا لانسمع عن هذا النوع في حياتنا
اما عند المتخصصين فهو امر معروف رغم ندره حدوثه خاصه في مجتمعنا الاسلامي لماذا ؟
لان هذا السرطان يحدث بسبب عدم الالتزام بالختان مما قد يسبب في تجمع البكتيريا الضاره في القلفه التي تغطي مقدمه القضيب خاصه اذا كانت القلفه كبيره
وتزداد خطوره هذا الامر ويزداد معها فرصه الاصابه بالسرطان اذا لم يعتنى بهذا المكان جيدا فعندها يصبح مكان لتجمع القاذورات والبكتيريا خاصه مايعرف ببكتيريا سميجما وهو نوع من البكتيريا الذي يعتبر مكان لحدوث النمو السرطاني
وان هذا المرض يحدث ايضا بسبب المباشره الجنسيه اثناء فتره الحيض فانه يعتبر من الاسباب الرئيسيه لحدوثه
وهنا نعرف حكمه الاسلام البالغه لنع الجماع اثناء الحيض وتحريمه لما فيه اذى
اذ ن فالالتزام بالختان الذي اعتبره النبي صلى الله عليه وسلم من سنن الفطره والالتزام بعدم اتيان الزوجه فتره الحيض مما يقي الاصابه بهذا المرض
علاج سرطان القضيب
مثله مثل غيره من السرطانات اذا اكتشف مبكر كانت فرص العلاج انجح اما اذا تاخر في اكتشاف ذلك فانه لابديل عن استئصال القضيب جراحيا او بمعنى ادق استئصال الجزء المصاب
ويكون العلاح اذا اكتشف مبكرا بعض الكريمات الموضعيه والتي لم تثبت فاعليتها حتى الان بصوره اكيده
اما اذا اكتشف موخرا فان الاستئصال الجراحي هو الحل الوحيد وغالبا تكون النتائج جيده
وقد يتساءل البعض مامصير الزوج بعد استئصال قضيبه او جزء منه وكيف سيم ارس حياته الطبيعيه وخاصه الجنسيه
عند استئصال جزء من القضيب يمكنه ان يماس حياته بصوره طبيعيه وان قصر القضيب لايؤثر على اداءه الجنسي وانما احساسي الزوجه باللذه ويعتمد على ذلك اثاره اعضائها الخارجيه فكلما نجح الزوجفي اثاره زوجتهه كلما كانت المتعه اكثر وكان ناجح في اداء مهمته
وعليك ان تعلم ان لمسه حانيه على زوجتك او نظره حب صادقه او ضمه منك لها تاثير عند المراه وتجعلها راضيه اكثر الرضا
قراءة المزيد ->>